مدرسة الخارجة الاعدادية المشتركة

مدرسة الخارجة الاعدادية المشتركة أقدم مدارس الوادي الجديد و اهمها علي الاطلاق
مدرسة الخارجة الاعدادية المشتركة

الخارجة الاعدادية المشتركة بالوادى الجديد


    استراتيجية التدريس التبادلي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 297
    تاريخ التسجيل : 14/11/2011
    العمر : 82

    استراتيجية التدريس التبادلي

    مُساهمة  Admin في الخميس نوفمبر 17, 2011 9:45 pm


    التدريس التبادلي

    يقصــد بالتدريس التبادلي Reciprocal Teaching
    نشاط تعليمي يأخــذ شكل حوار بين المعلمين والطـــلاب فيمايخص نصاً قرائياً معيناً. وفي هذا النشاط يلعب كل منهم (المعلمون والطلاب) دوره علىافتراض قيادة المعلم للمناقشة

    استراتيجيات التدريس التبادلي

    التدريس التبادلي يأخذشكل استراتيجيـات يوظفها المعلم في شكل متتال تسلم كل منها للأخرى هذهالاستراتيجيات أربع، هي : التلخيص / توليد الأسئلة / الاستيضاح / التنبؤ.
    وفيما يلي عرض لكل منها :
    ــ التنبؤ : Predicting :
    يقصد به تخمين تربوي يعبر به الطالب عن توقعاته لما يمكن أنيكون تحت هذا العنوان من أفكار أو ما يمكن أن يعالجه الكاتب منقضايا.
    ــالتلخيص Summarizing :
    ويقصد به قيام الطالب بإعادة صياغة ما درسه موجزاً إياهوبلغته الخاصة. وهذا يدربه على تمثل المادة ، والتمكن من اختيار أهم ما ورد بها منأفكار، وتحقيق التكامل بينها وبين ما سبق من أفكار.
    ــتوليد الأسئلة Generating Questions :
    ويقصد به قيام الطالب بطرح عدد من الأسئلة التي يشتقها منالنص المتلقي. ومن أجل ذلك يلزم الطلاب أن يحددوا أولاً نوع المعلومات التي يودونالحصول عليها من النص حتى تطرح الأسئلة حولها.
    مما يعني تنمية قدراتهمعلى التمييز بين ما هو أساسي يسأل عنه وما هو ثانوي لا يؤثر كثيراً في تلقي النص. وطرح الأسئلة ليس مسألة سهلة ، إن طرح سؤال جيد يعني فهماً جيداًللمادة
    وتدعم هذه الخطـوة سابقتها التلخيص. وتأخذ بيد الطالب خطوةللأمام نحو فهم النص. وتوليد الأسئلة هنا عملية مرنة ترتبط بالهدف الذي يتوخاهالمعلم أو المنهج والمهارات المطلوب تنميتها.
    ــ التوضيح : Clarification :
    ويقصد به توضيح كلمات صعبة أو مفاهيم مجردة يصعب إدراكها منالطلاب. وفي هذه العملية يحاول الطلاب الوقوف على أسباب صعوبة فهم النص كأن تكون بهكلمات صعبة أو جديدة، أو مفاهيم مجردة كما قلنا أو معادلات، أو معلومات ناقصة... وغيرها.. وعملية الاستيضاح تساعد بلاشك هذا الصنف من الطلاب ممن لا يتجاوز قراءةالسطور أو مجرد فك الخط كما نقول.

    خطوات التدريس
    · خلال المرحلة الأولى للاتصال بالنص يتولى المعلم مسؤوليةتقديم سؤال بذكر العنوان ويطلب من الطلاب التنبؤ بما يمكن أن يكون تحت هذا العنوانمن أفكار أو ما يمكن أن يعالجه الكاتب من قضايا.
    · يقوم أحد الطلاب بالتنبؤ من خلال عنوان النص. فإذا لم يستطعأحد ذلك قام المعلم بقراءة الجملة الأولى من النص سائلاً طالباً آخر أن يتنبأ بمافيه...
    · قد يتنبأ طالب آخر بشيء.. وعندها يكلف المعلم طالباً آخر أن يستوثق من تنبؤ زميله والتأكد من أن الأفكار التيطرحها موجودة في النص.
    · بعد ذلكيسلم المعلم زمام المناقشة لطالب آخر يثق في قدرته على إدارة الحوار. فيتولى الطالبطرح سؤال يطلب منه التنبؤ بما ورد في الفقرات التالية.
    · يقوم طالب آخر بتلخيص ما وصل إليهالطلاب
    · يتبادل الطلاب والمعلم الأدوار. ويقرأ المعلم فقرة، يقوم طالب بالتنبؤ بالأفكار الأساسية والثانوية، يطرح طالبسؤالاً عن فكرة غامضة أو كلمة صعبة أو غير ذلك مستخدماً في ذلك استراتيجية التوضيح،يقوم آخر بتلخيص الفقرات... وهكذا حتى ينتهي النص.
    · يبدأ المعلم في الانسحاب من الموقف عندما يطمئن إلى قدرةالطالب على توظيف الاستراتيجيات الأربع، وأن النص في طريقه لأن يفهمه الطلاب
    مزايا التدريسالتبادلي
    1- سهولة تطبيقه في الصفوف الدراسية في معظمالمواد.
    2- تنمية القدرة على الحوار والمناقشة.
    3- إمكانيةاستخدامه في ا لصفوف الدراسية ذات الأعداد الكبيرة.
    4- زيادة تحصيلالطلاب في كافة المواد الدراسية.
    5- تنمية القدرة على الفهم القرائي خاصةلدى الطلاب ذوي القدرة المنخفضة في الفهم القرائي والمبتدئين في تعلمالقراءة.
    6- اتفاقه مع وجهة النظر المعاصرة للقراءة باعتبارهانشاط يتفاعل فيه القارئ مع النص.
    7- تشجيع مشاركة الطلاب الخجولين في أنشطةالتدريس التبادلي الأربع سالفة الذكر حيث تزيد ثقة الطالببنفسه0
    كيف يقيم المعلمأداء الطلاب في التدريس التبادلي:
    · عن طريق الاستماع للطلاب خلال الحوارتكون هناك إشارات ذات قيمة تعكس ما إذا كان الطلاب قد تعلموا الاستراتيجياتالأربعة،وفي كل الأحوال فإنه يجب على الطلاب أن يكتبوا الأسئلة ومحاولات التلخيصمما يتيح للمعلم أو الطلاب الآخرين أن يراجعوها.
    · يجيب أفراد كل مجموعة على اختبار قصيريقيس فهمهم للنص يعقب ذلك مناقشة صفية لإجابات الطلاب على أسئلةالاختبار.تدريب على الاسترايتجية



    التدريسالتبادلي مفهومه ، أسسه ، إجراءاته ، أدوار المعلم والمتعلم فيه
    إنالسبيل لتحسين مستوى الطلاب في عملية التعلم : هو تنمية قدرتهم على استخلاصاستراتيجيات مناسبة للتعلم ، وكيفية تنشيط المعرفة السابقة وتوظيفها في مواقفالتعلم الحالية ، وتركيز الانتباه على النقاط والعناصر البارزة في المحتوى ،وممارسة أساليب التقويم الناقد للأفكار والمعاني ، ومراقبة النشاطات الذهنيةواللغوية المستخدمة للتحقق من مدى بلوغ الفهم.وهذه العمليات وغيرها هي جوهرالحديث عن : التدريس التبادلي باستراتيجياته الفرعية كما سيتضح من مفهومه :

    1- مفهوم التدريس التبادلي التدريس التبادلي : عبارة عن أنشطة تعليميةتأتي على هيئة حوار بين المعلم والطلاب ، أو بين الطلاب بعضهم البعض ، بحيثيتبادلون الأدوار طبقًا للاستراتيجيات الفرعية المُتضمنة ( التنبؤ – والتساؤل – والتوضيح – والتصور الذهني – والتلخيص ) بهدف فهم المادة المقروءة ، والتحكم في هذاالفهم عن طريق مراقبته وضبط عملياته .
    ( Palincsar A. , 1986 )وتصلح هذهالاستراتيجية للاستخدام في أي فرع من فروع المعرفة وبخاصة القراءة .ويمكن وصفهذه الاستراتيجيات كما أوردها ( Brown, A, Campione, 1992 ) كما يلي :
    أ- التنبؤ Predicting : تتطلب هذه الاستراتيجية من القارئ أن يضع فروضًا أو يصوغتوقعاتٍ عما سيناقشه المؤلف في الخطوة التالية من النص ، الأمر الذي يوفر هدفًاأمام القارئ، ويضمن التركيز في أثناء القراءة ؛ لمحاولة تأكيد أو دحض هذه التوقعات، كما أنه يتيح فرصًا أمام القارئ لربط المعلومات الجديدة التي سيحصل عليها من النصمع تلك التي يمتلكها فعلاً ، بالإضافة إلى ما يؤدي إليه ذلك من تمكين القارئ منعملية استخدام تنظيم النص عندما يتعلم ويدرك أن العناوين الرئيسة والفرعية والأسئلةالمتضمنة في النص تعد وسائل مفيدة لتوقع ما يدور حوله المحتوى في كل جزء من أجزاءالنص المقروء. أي أنها تهتم بصنع توقعات أو افتراضات عن المقروء قبل القراءةالفعلية ، وهذا يعمل على ربط الخبرات السابقة بما سيتناوله الموضوع ، مما ييسر فهمهمن ناحية ، ومن ناحية أخرى فهو يهيئ الذهن لعملية نقد المقروء من خلال استدعاء بعضالمعلومات التي قد تكون معاني كلمات أو حقائق أو مفاهيم مما يحتاجه القارئ لتقييمالمادة المقروءة وإصدار حكم بشأنها ، وأيضا الكشف عن أساليب الدعاية في ضوء ما تحثعليه الألفاظ المستخدمة سواء في التحفيز على عمل ما أم التحذير من عمل آخر .ويمكن للمعلم أن يساعد طلابه على أن يتوقعوا ما ستتناوله قطعة قرائية ما منخلال المساعدات التالية :
    ◘ قراءة العنوان الأصلي والعناوين الفرعية .
    ◘ الاستعانة بالصور ( إن وجدت ) .
    ◘ الاستعانة بالأسئلة التي يضمِّنها الكاتب متنالنص .
    ◘ قراءة بعض الجمل في الفقرة الأولى .
    ◘ قراءة السطر الأول من كل فقرةفي النص .
    ◘ قراءة الجملة الأخيرة من الفقرة الأخيرة .
    ◘ ملاحظة الأسماء ،والجداول ، والتواريخ ، والأعداد . ويجب على المعلم أن يوضح للقارئ : أنه يمكنهالاكتفاء بواحدة فقط من هذه المساعدات وفق مستواه القرائي .
    ب- التلخيص Summarizing: هذه الاستراتيجية تتيح الفرصة أمام القارئ لتحديد الأفكار الرئيسة فيالنص المقروء ، وأيضًا لإحداث تكامل بين المعلومات المهمة في النص ، من خلال تنظيموإدراك العلاقات بينها .وتشير هذه الاستراتيجية إلى العملية التي يتم فيهااختصار شكل المقروء ، وإعادة إنتاجه في صورة أخرى من خلال مجموعة من الإجراءاتتُبقي على أساسياته وجوهره من الأفكار الرئيسة للنقاط الأساسية ، مما يسهم في تنميةمهارة القارئ في التركيز على المعلومات المهمة من الحقائق والأدلة ، وأيضًا تعرفغير المهم من خلال استبعاده .وعلى المعلم أن يبين لطلابه أن القارئ يمكنه تلخيصالمقروء بشكل جيد من خلال :
    ◘ التأكيد على استخدام كلمات الطلاب الخاصة ، وليسالاقتباسات من أجل تعزيز فهم المقروء .
    ◘ تحديد الفترة الزمنية للتلخيص ، سواءأكانت كتابية أم شفهية ؛ للتأكد من أن الطلاب قد حكموا على الأهمية النسبية للأفكار .
    ◘ ترك الطلاب يُناقشون مُلخصاتهم ، وخاصة وضع معايير لقبول أو استبعادالمعلومات .
    ( دونالد أورليخ ، وآخرون ، 2003 ، 503 ) .
    ◘ حذف المعلومات غيرالضرورية .
    ◘ حذف المعلومات المكررة .
    ◘ الاهتمام بأدوات استفهام مثل ( من ،ماذا ، متى ، أين ، لماذا ، وكيف )
    ◘ التركيز على مصطلحات العناوين أو المصطلحاتالمهمة أو الأفعال .كما يمكن للمعلم أن يرسم الجدول التالي على السبورة أمامالطلاب :
    ماذا سألخص ؟ بماذا يبدأ التلخيص؟ ما المضمون الأساسي ؟ بماذاينتهي التلخيص؟


    ثم يطلب منهم أن يفكروا بصوت مرتفع ، عما ينبغياتباعه لملء الجدول الموضح .ثم يكتب جملة التلخيص (عندما ينتهي من ملء الجدول ) مستخدمًا المعلومات الموجودة في كل عمود من الجدول .ثم يرشدهم لكي يسألواأنفسهم الأسئلة التالية – بصوت مرتفع- بعد كتابة الملخص :
    • هل هناك معلومةمهمة غير متضمنة بالملخص ؟
    •ما الخطوات التي اتبعت ؟ وما الطرق الصعبة التيتوصلوا إليها ؟ وما المشاكل التي طرأت عليهم ؟ وما النتيجة النهائية ؟
    • هلالمعلومات في ترتيبها الصحيح كما عبر عنها الكاتب ؟
    • هل سُجلت المعلومات التياعتقد الكاتب أنها أكثر أهمية من غيرها ؟ وعلى المعلم أن يكون على وعي تام بأنمهارة التلخيص ليست بالعمل السهل ، بل هي استراتيجية صعبة بالنسبة للطلاب ، وعليهإعادة النمذجة مرة تلو الأخرى ؛ للتأكد من تمكن الطلاب منها.
    ج - التساؤل Questioning: عندما يولِّد القارئ أسئلة حول ما يقرأ ، فإنه بذلك يحدد درجة أهميةالمعلومات المتضمنة بالنص المقروء ، وصلاحيتها أن تكون محور تساؤلات ، كما أنهيكتسب مهارات صياغة الأسئلة ذات المستويات المرتفعة من التفكير .وهنا يجب علىالمعلم أن يساعد طلابه على توليد مجموعة من الأسئلة الجيدة حول أهم الأفكار الواردةفي القطعة ، ثم محاولة الإجابة عنها ، مما يساعد القارئ على تحليل المادة المقروءة، وتنمية مهارته في الموازنة بين المعلومات المهمة وغير المهمة .وعليه كذلك أنيوضح لطلابه أن هناك مجموعة من أدوات الاستفهام تستخدم في صوغ أسئلة حول المعلوماتالسطحية الظاهرة في النص ، ومنها ( من ؟ / ماذا ؟ / أين ؟ / متى ؟ ) وأن هناك أدواتأخرى لصوغ أسئلة حول العلاقات بين المعلومات أو المعاني الكامنة ، ومنها ( لماذا ؟ / كيف ؟ / هل يجب ؟ / هل سوف؟ / هل كان ؟ / فيم يتشابه أو يختلف ؟ ) .ثم بعدذلك يصوغ المعلم بعضًا من الأسئلة حول الفقرة المعروضة ، ثم يلفت نظر طلابه للتفكيربصوت مرتفع وتوضيح كيفية انتقاء المعلومات ( متون الأسئلة ) وكيفية صياغتها بشكلجيد ، وكذا ما يتبع للإجابة عنها .
    د- التصور الذهني Visualization : يقومالقارئ بالتعبير عن انطباعاته الذهنية حول المحتوى المقروء من خلال رسم الصورةالذهنية التي انعكست في مخيلته عما قرأ ، مما يساعده على الفهم الجيد للمعاني التيتعبر عنها الألفاظ المستخدمة في النص المقروء .وهنا يجب أن يبين المعلم لطلابهأنه عندما يقرأ الإنسان حول موضوع معين ، فثمة تصور ذهني تحضره الكلمات والتعبيراتالمختلفة إلى عقله ، فقد يرى أشياء أو يسمع أصواتًا تبعثها الكلمات وتعكسها الأحداث، والاستراتيجية تشير إلى الإجراءات التي تساعد القارئ أن يتوقف أمام هذه الحالةالوسيطة بين استثارة الألفاظ واستجابات المعنى ليرسم صورة عن انطباعه عما قرأ ، ممايساعده في فهمه ، ومن أجل النقد فإن هذه الاستراتيجية تنمي مهارة القارئ في التوصلإلى الأغراض غير المعلن عنها تصريحًا فيما يقرأ ، أو التي لا تكفي التلميحات فيتوضيحها .
    هـ- التوضيح Clarifying: عند ما ينشغل القارئ في توضيح النص ، منخلال تحديد نقاط الصعوبة فيه سواء من المصطلحات أم المفاهيم أم التعبيرات ، فإن هذاالإجراء يوجهه إلى الاستراتيجية البديلة للتغلب على هذه الصعوبات إما بإعادةالقراءة أو الاستمرار أو طلب المساعدة . أي أن المقصود بهذه الاستراتيجية : الإجراءات التي تتبع لتحديد ما قد يمثل عائقًا في فهم المعلومات المتضمنة بالمقروءسواء كلمات أم مفاهيم أم تعبيرات أم أفكار ، مما يساعد القارئ على اكتشاف قدرةالكاتب على استخدام الألفاظ والأساليب في التعبير عن المعاني ، والاستعانة بمساعداتمن داخل القطعة أو خارجها للتغلب على هذه الصعوبات من مثل :
    ◘ نطق الكلماتجهريًا لاستدعاء مرادفات من الذاكرة .
    ◘ الاستعانة بالسياق لتوضيح المعنى .
    ◘ تحديد نوع الجمل والعبارات أهي خبرية أم استفهامية .
    ◘ الاستعانة بعلاماتالترقيم لتوضيح العلاقات بين الكلمات والجمل .
    ◘ استخدام المعجم للكشف عنالمعاني . ويمكن للمعلم تحقيق ذلك بتوجيه الطلاب إلى وضع خط تحت الكلمات أوالمفاهيم أو التعبيرات التي قد تكون غير مألوفة أو تمثل صعوبة في الفهم ، أومطالبته الطلاب بتطبيق الإجراءات الموضحة أو بعضًا منها بغرض التوضيح ، والتفكيربصوت مرتفع حول كيفية تحديد عوائق الفهم ، وكيفية استخدام إجراءات التوضيح .

    2- أسس التدريس التبادلي :يوضح ( Jeffrey, M, 2000, 92 ) أن هناكأسسًا للتدريس التبادلي ينبغي التأكيد عليها ، وأهمها : أ‌- أن اكتسابالاستراتيجيات الفرعية المتضمنة في التدريس التبادلي مسئولية مشتركة بين المعلموالطلاب .ب‌- بالرغم من تحمل المعلم المسؤولية المبدئية للتعليم ونمذجةالاستراتيجيات الفرعية فإن المسئولية يجب أن تنتقل تدريجيًا إلى الطلاب .ت‌- يتوقع أن يشترك جميع الطلاب في الأنشطة المتضمنة ، وعلى المعلم التأكد من ذلك ،وتقديم الدعم والتغذية الرجعة ، أو تكييف التكليفات وتعديلها في ضوء مستوى كل طالبعلى حدة .ث‌- ينبغي أن يتذكر الطلاب باستمرار أن الاستراتيجيات المتضمنة وسائطمُفيدة تساعدهم على تطوير فهمهم لما يقرءون ، وبتكرار محاولات بناء معنى للمقروءيتوصل الطلاب إلى التحقق من أن القراءة ليست القدرة على فك رموز الكلمات فقط ،وإنما فهمها وتمييزها والحكم عليها أيضًا .ولعل الأسس السابقة لمفهوم التدريسالتبادلي واستراتيجياته الفرعية المتضمنة به يقدم دعمًا نظريًا حول شموليته ،وتعبيره الحقيقي عن التفاعل الإيجابي في عملية القراءة ، مما يضمن نشاط القارئوفعاليته في التعامل مع النص المقروء ، ومن ثمّ ملاءمته لفهم المقروء.
    " أي أنهذه الاستراتيجية تتكون من عناصر عديدة : المناقشات والاستقصاءات والتفكير وما وراءالتفكير " ( دونالد أورليخ ، وآخرون ، 2003 ، 503 ) .

    3- الإجراءاتالتفصيلية لتطبيق التدريس التبادلي باستراتيجياته المختلفة : يتفق كل من : ( Kahre et Al, 1999 ) ، ( Raymond, 1999 ) على الإجراءات التفصيلية التالية لتطبيقالتدريس التبادلي باستراتيجياته المختلفة :أ‌- في المرحلة الأولى من الدرس يقودالمعلم الحوار ، مُطبقًا الاستراتيجيات الفرعية على فقرة قرائية من نص ما .ب‌- خلال النمذجة يعرض المعلم على الطلاب كيفية استخدام الاستراتيجيات ، من خلالالتفكير بصوت مُرتفع ؛ لتوضيح العمليات العقلية التي استخدمها في كل منها على حدة ،مع توضيح المقصود بكل نشاط ، والتأكيد على أن هذه الأنشطة يمكن أن تتم في أي ترتيب .ت‌- توزيع بطاقات المهمات المتضمنة في الاستراتيجيات الفرعية على الطلاب فيأثناء جلوسهم في الوضع المعتاد .ث‌- بدء مرحلة التدريبات الموجهة ، حيث يقومالطلاب بالقراءة الصامتة لفقرة من النص ، على أن يتبادلوا بعدها الحوار بشكل جماعيطبقا لبطاقات المهمات التي مع كل منهم .ج‌- مُراجعة المهمات المتضمنةبالاستراتيجيات الفرعية ، من خلال طرح الأسئلة التالية :
    ☻ التوضـــيح : هل توجدكلمات في الفقرة ليست مفهومة بالنسبة لك ؟
    ☻ التصور الذهني : ما الصورة التي أتتإلى عقلك عندما قرأت هذه الفقرة أو
    سمعتها تقرأ عليك ؟
    ☻التســــاؤل : صغأسئلة بنفس جودة أسئلة المعلم على الفقرة المقروءة .
    ☻ التلخــــيص : ما الفكرةالأساسية لهذه الفقرة ؟
    ☻ التنبـــــؤ : ماذا تتوقع حول الفقرة التالية من النص؟ ح‌- تقسيم الطلاب إلى مجموعات غير متجانسة في مستويات التحصيل ، بحيث تضم كلمجموعة ستة طلاب ، طبقًا للاستراتيجيات الفرعية المتضمنة .خ‌- تعيين قائد لكلمجموعة ( يقوم بدور المعلم في إدارة الحوار ) مع مراعاة أن يتبادل دوره مع غيره منأفراد المجموعة بعد كل حوار جزئي حول فقرة من فقرات المقروء .د‌- توزيع نسخة منالنص على كل طالب في المجموعة المختلفة ، محدَّدًا بها نقاط التوقف بعد كل فقرة .ذ‌- تخصيص وقت مناسب للقراءة الصامتة ؛ لقراءة كل فقرة طبقًا لطولها ودرجةصعوبتها.ر‌- بدء الحوار التبادلي داخل المجموعات بأن يدير القائد/ المعلمالحوار ، ويقوم كل فرد داخل كل مجموعة بعرض مهمته لباقي أفراد المجموعة ، ويجيب عناستفساراتهم حول ما قام به .ز‌- توزيع أوراق التقويم ، التي تضم أسئلة علىالقطعة كاملة ، بعد الانتهاء من الحوارات حولها ، ومراجعة المعلم عمليات التفكيرالتي تمت ؛ للتأكد من مساعدتها على فهم المقروء.س‌- تكليف فرد واحد من كلمجموعة بالبدء في استعراض الإجابة عن أسئلة التقويم ، مع توضيح الخطوات التياتبعتها المجموعة ، والعمليات العقلية التي استخدمها كل منهم لأداء مهمته المحددة .



    4- النقاط الأساسية التي ينبغي التأكيد عليها خلال عمليات التدريسالتبادلي :يوضح Jeffrey, 2000, 92 ) ) أن هناك بعض النقاط الأساسية التي ينبغيالتأكيد عليها خلال عمليات التدريس التبادلي ، وهي :أ - أن اكتسابالاستراتيجيات الفرعية المتضمنة في التدريس التبادلي مسئولية مشتركة
    بين المعلموالطلاب . ب - بالرغم من تحمل المعلم المسئولية المبدئية للتعليم ونمذجةالاستراتيجيات الفرعية ، فإن المسئولية يجب أن تنتقل تدريجيًا إلى الطلاب .جـ - يتوقع أن يشترك جميع الطلاب في الأنشطة المتضمنة ، وعلى المعلم التأكد من ذلكوتقديم الدعم والتغذية الرجعة ، أو تكييف التكليفات وتعديلها في ضوء مستوى كل طالب .د - ينبغي أن يتذكر الطلاب باستمرار أن الاستراتيجيات المتضمنة وسائط مفيدةتساعدهم على تطوير فهمهم لما يقرءون ، وبتكرار محاولات بناء معنى للمقروء ، يتوصلالطلاب إلى التحقق من أن القراءة ليست فقط القدرة على فك شفرة الكلمات بل أيضافهممها وتمييزها والحكم عليها .

    5- كيف يقيم المعلم أداء التلاميذ القرائيفي التدريس التبادلي ؟
    عن طريق الاستماع للتلاميذ خلال الحوار تكون هناك إشاراتذات قيمة تعكس ما إذا كان الطلاب قد تعلموا الاستراتيجيات الخمس ، أو ما إذا كانتهذه الاستراتيجيات لم تساعدهم ، وفي كل الأحوال فإنه يجب على التلاميذ أن يكتبواالأسئلة ، ومحاولات التلخيص مما يتيح للمعلم أو الطلاب الآخرين أن يراجعوها .

    6- ماذا يحتاج المعلم لاستخدام الطريقة ؟
    المعلمون الذين يرغبون فياستخدام طريقة التدريس التبادلي يجب أن تكون لديهم ملخصات مزودة بمنظمات تخطيطيةيتم ملؤها بنتائج تطبيق استراتيجيات التساؤل والتلخيص والتوضيح والتنبؤ والتصورالذهني ، كما يلزمهم بعض التفكير حول النص لرصد الأهداف التعليمية خلال مرحلةالتعلم ، كما أن مستوى قدرات الطلاب يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند اختيار القطعالقرائية ، ويمكنهم الاستعانة بالجرائد اليومية كمؤشرات مهمة لانتقال التلاميذ إلىفئات ومعدلات قرائية أخرى .نشاط :
    - تقوم كل مجموعة بإعداد خطة درسية توظففيها أسلوب التدريس التبادلي .
    - يتم عرض إنتاج المجموعات ومناقشته .
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 297
    تاريخ التسجيل : 14/11/2011
    العمر : 82

    استراتيجيه القبعات السته

    مُساهمة  Admin في الخميس نوفمبر 17, 2011 9:46 pm

    مفهوم القبعات السته

    هناك ستة قبعات خيالية ووهمية للتفكير لكل منها لون مختلف

    كما وأن لكل قبعة من القبعات الستة تمثل أسلوب مختلف ومتفرد للتفكير


    فعندما نضع واحدة من تلك القبعات فأنت بذلك ستوجه وتشغل تفكيرك
    وفق ذاك النمط من التفكير المقرون بتلك القبعة. وعندما تخلع قبعة


    وتضع أخرى فأنت بذلك تغيير من أسلوب التفكير الذي تملية القبعة الأولى


    إلى أسلوب آخر يناسب نمط تفكير القبعة الثانية..
    (( القبعة البيضاء ))

    وترمز إلى.............. التفكير الحيادي (معلومات )



    ((القبعة الحمراء ))


    وترمز إلى..............التفكير العاطفي (شعور –إحساس)


    ((القبعة السوداء))
    وترمز إلى..............التفكير السلبي (السلبيات)



    ((القبعة الصفراء ))


    وترمز إلى............. التفكير الإيجابي (الإيجابيات)

    ((القبعة الخضراء ))

    وترمز إلى............ التفكير الإبداعي (الحلول والمقترحات)

    (( القبعة الزرقاء ))

    وترمز إلى............التفكير الموجه (متى التنفيذ - وقت التنفيذ _ اتخاذ القرارات _ الخطط)



    خلاصة طريقة ( القبعات الست ) هي أن دي بونوقسم التفكير عند الإنسان إلى ستة أنماط ، واعتبر كل نمط كقبعة يلبسها الإنسان أويخلعها حسب طريقة تفكيره في تلك اللحظة .



    ولتسهيل الأمر فقد أعطى دي بونولوناً مميزاً لكل قبعة حتى يمكن تمييزه وحفظه بسهولة .






    اهداف دي نوو




    - توضيح وتبسيط التفكير ، وذلك لتزداد فاعليته .



    2 - فالشخص من خلال هذا البرنامج يقوم بالتفكير بالتعامل مع شئ واحد في وقت واحد .



    3 - السماح للمفكر بالانتقال أو بتغيير نمط تفكيره.



    4 - القبعاتالست الملونة هي عبارة عن وسيلة يستخدمها الفرد في معظم لحظات الحياة .



    5 - وتركز هذه القبعات الست للتفكير على أن التفكير هو عملية متعددة .




    اهمية الموضوع



    1- كما أنه من لوازم الدرس الشرح بالكتابةعلى السبورة فإنه من المثير لتفاعل الدرس أن يضع التلاميذ قبعات التفكير حتىيشاركوا من نواحي عديدة توسع منابع الفوائد من المادة العلمية .



    2- فإنطريقة القبعات الست للتفكير تستخدم كناية عن أنواع مختلفة من التفكير .



    3- عن طريق استخدام القبعات الست يتضح للتلاميذ أن التفكير عبارة عن مهارة يمكن تعلمهاوتطويرها عن طريق الممارسة .



    4- القبعات الست للتفكير تقدم إطاراً للتركيزوالبناء ، والتفكير البناء .



    5- القبعات الست تعترف بأن المشاعر والعواطفأجزاء مهمة للتفكير . وهي عملية ممتعة للتعليم والتعلم على كل المستويات .



    6- كل لون من القبعات يمثل نوعاً من التفكير ، وعندما نضع قبعة معينة يراداستخدامها فإنه فقط يمارس ذلك النوع من التفكير في ذلك الوقت ... وبهذه الطريقةيمكن أن ينظر إلى أي فكرة أو قضية خلال ست وجهات نظر مختلفة ، قبل أن يقرر ما مدىأهمية الفكرة أو الاجراء الذ




    لماذانتعلم القبعات الست ؟



    1-ممتعة ، وسهلة في التعليم والتعلم .



    2- تقدم صوراً عقلية مفيدة .





    3- تستخدم على جميع المستويات .





    4- الإطار العام يسمح بالتركيز والبناءوالتفكير البناء المنتج .





    غير مرتبطة بالأنـا .



    5- تعترف بالمشاعركجزء مهم في التفكير .





    6- ناقدة وبناءة ومبدعة .





    7- التفكير فيالتفكير .





    8- تكشف أن التفكير ليس عبارة عن ذكاء فقط ولكن يمكن أن يعلمويمارس ويتطور .










    القبعة البيضاء





    لسؤال فيها عنالمعلومات ...



    والطالب فيه يفكر بواقعية وموضوعية ...



    تسأل الطلاب ماهي المعلومات التي يعرفونها عن شيء ما ؟



    فعندما يرتدي المفكر القبعة البيضاءيحاول أن يكون موضوعياً وذلك مثل الكمبيوتر يعطي حقائقَ وأرقاماً ولا يهمه تفسيرهاولا كيف تمت ، ولكنه يظهرها كما هي .



    فيركز مرتدي القبعة البيضاء على كل أوبعض ما يأتي :



    1- طرح معلومات أو الحصول عليها .



    2- التركيز علىالحقائق والمعلومات .



    3-التجرد من العواطف أو الرأي .



    4-الاهتمامبالوقائع والأرقام والإحصائيات .



    5-عدم تفسير المعـلومات أو الوقائع .



    6-الحيادية والموضوعية التامة .



    7- تمثيل دور الكمبيوتر في إعطاءالمعلومات .



    8- الاهتمام بالأسئلة المحددة للحصول على الحقائق أو المعلومات .



    9- الإجابات المباشر والمحددة عن الأسئلة .



    10- الإنصات والاستماعالجيد .



    11- التميز بين درجة الصحة ودرجة الخطأ في كل رأي ، فقد يكون الرأيصواباً بدرجة : دائماً ، غالباً ، إلى حد كبير ، إلى حد ما ، قليلاً ، نادراً . وكذلك قد يكون الرأي خاطئاً بنفس الدرجات سالفة الذكر .


    القبعة الحمراء


    لسؤال فيها عن المشاعر .



    والطالب فيها يفكر بمشاعره وعواطفه .



    يسأل الطلاب / أن يصفوا شعورهم نحو شئ ما .



    فالمفكر عندما يرتديالقبعة الحمراء يستبعد المنطق والمبررات .



    فمرتدي القبعة الحمراء يمارس بعضالأمور التالية :



    1- إظهار المشاعر والأحاسيس ، وليس بالضرورة أن يكون ثمةمبرر لهذه المشاعر ، ومن أبرز هذه المشاعر : السرور ، الثقة ، الغضب ، الشك ، القلق، الأمان ، الحب ، الغيرة ، الخوف ، الكره .......الخ .



    2- الاهتمامبالمشاعر فقط بدون الالتفات إلى الحقائق أو المعلومات أو المبررات .



    3- إظهار الجانب الإنساني غير العقلاني .



    4- تتميز غالباً بالتحيز ، أوبالتخمينات التي ربما لا تصل إلى درجة يمكن جعلها فرضيات . أي إنها مشاعر ليس لهاأساس سوى إحساس الفرد بها في الغالب .



    5- المبالغة في تحليل الجانب العاطفيوإعطائه وزناً أكبر من المعتاد .



    6- رفض الحقائق أو الآراء دون مبرر عقلي ،بل على أساس المشاعر أو الإحساس الداخلي




    القبعة السوداء




    السؤال فيها عن نواحي الضعف .



    والطالب فيها كأنهفي حالة حـــزن .



    تسأل الطــلاب / أن يحددوا ما الصعوبات والمشاكل التي يمكنأن تكون .



    فيهتم المفكر بالتقديرات السلبية ، وإظهار الأشياء الخاطئة ، وطرحالأسئلة السلبية .



    وعندما ترتديها فأنت تفعل بعض ما يلي :



    1- نقدالآراء ورفضها ، وربما تلجأ في ذلك إلى المنطق والحجج والأدلة التي تنظر إليها منزاوية سلبية معتمة .



    2- التشاؤم وعدم التفاؤل باحتمالات النجاح .



    3- إيضاح نقاط الضعف في أي فكرة .



    4- التركيز على احتمالات الفشل وتقليلاحتمالات النجاح .



    5- التركيز على العوائق والمشكلات والتجاربالفاشلة



    6- التركيز على الجوانب السلبية : كارتفاع التكاليف ، أو قوة الخصوم، أو شدة المنافسة ، أو الضعف الذاتي ، أو الأخطار المتوقعة .



    7- توقع الفشلوالتردد في الإقدام .



    8 عدم استعمال الانفعالات والمشاعر بوضوح ، وإنما تلجأإلى استعمال المنطق وإظهار الرأي بصورة سلبية


    القبعةالصفراء


    والسؤال فيها عن نواحي القوة



    والطالب فيها فرحومتــــــــفائل .



    تسأل الطلاب / أن يفكروا في الأشياء الإيجابية نحو موضوعمـا



    وهي تمثل التفكير الإيجابي والبناء والمنتج ، والمفكر الذي يرتدي القبعةالصفراء ، يكون متفائلا ويقدم الاقتراحات والمشاريع .



    يرمز اللون الأصفر إلىالشمس والنور ، ولذلك فإن هذه القبعة هي قبعة التفاؤل والتفكير الإيجابي ، ومنيرتديها يهتم بالتالي :



    1- التفاؤل ، والإقدام ، والإيجابية ، والاستعدادللتجريب .



    2- التركيز على إبراز احتمالات النجاح وتقليل احتمالات الفشل .



    تدعيم الآراء وقبولها باستعمال المنطق وإظهار الأسباب المؤدية إلى النجاح .



    4- إيضاح نقاط القوة في الفكرة، والتركيز على جوانبها الإيجابية .



    5- تهوين المشكلات والمخاطر، وتوضيح الفروق عن التجارب الفاشلة الساقطة .



    6- التركيز على الجوانب السلبية الإيجابية : كانخفاض التكاليف ، أو ضعفالخصوم ، أو عدم المبالاة بالمنافسين ، أو الشعور بالثقة بالنفس ، أو تهوين الأخطارالمتوقعة .



    الاهتمام بالفرص المتاحة ، والحرص على استغلالها .



    8- توقع النجاح والتشجيع على الإقدام .



    9- عدم اللجوء إلى المشاعر والانفعالاتبوضوح ، باستخدام المنطق وإظهار الرأي بصورة إيجابية ومحاولة تحسينه .



    10- يسيطر على صاحبها حب الإنتاج والإنجاز وليس بالضرورة إبداع .



    11- يتمتع بأملكبير وأهداف طموحة يعمل نحوها .



    12- ينظر إلى الجانب الإيجابي في أي أمر ،ويــبرر له بتهوين الجانب السلبي .






    القبعةالخضراء




    القبعات الست وكيف نلبسها




    متى يمكن أن نستخدمالقبعات الست + الزمن ؟




    والجواب أنها تستخدم عندما نرغب فيالتفكير في أمر ما مشروع جديد على سبيل المثال ،


    أو تغيير إجراءات عملية ما ، أوتطوير جهاز معين ، أو التخطيط لبناء منزل للأسرة


    أو غيرها من الأعمال التي نريدأن يكون تفكيرنا فيها شموليا وإبداعيا متوازنا في نفس الوقت .




    لنبدأ بالحديث عن الفروقات بين الأنماط الستة أو ألوانالتفكير



    نتصور أحيانا أن العقول بين الناس متفاوتة وأن لكلشخص حجم معين من العقل ,


    والصحيح أن العقول واحدة ولكن الاختلاف و التباين يكونفي التفكير ,


    وقد وضع العالم (إدوارد بوند) ست قبعات ملونه يرتديها الناس كلحسب تفكيره




    و سأذكرها مع ذكر ابرزصفاتها :



    ,,,,التفكيرالمحايد ــــ يرتدي القبعة البيضاء "الحقائق" :




    والمقصودبه هنا عملية جمع معلومات حول موضوع التفكير ,


    مكان إقامة المشروع أو الفكرة ،


    الأسعار والكميات والتكاليف ، معلومات حول البيئة المحيطة والظروف المحيطة ،


    معلومات حول مشروعات مشابهة إن وجدت .


    لاحظ أن مثل هذه المعلومات معلوماتمحايدة لا إيجابية ولا سلبية ولذلك اخترنا اللون الأبيض .



    ــ يجيب إجاباتمباشرة و محددة على الأسئلة .


    ــ ينصت جيدا , متجرد من العواطف .


    ــ يهتمبالوقائع و الأرقام و الإحصاءات .


    ــ يمثل دور الكمبيوتر في إعطاء المعلومات أوتلقيها .




    ,,,,التفكير السلبي ــــيرتدي القبعة السوداء "الحيطة والحذر" :



    تشير إلى التفكيرالتشاؤمي وعند ارتدائها ،


    وكثيرا ما نرتديها دون أن نشعر ،


    نفكر في الجوانبالسلبية للمشروع ،


    الخسائر التي يمكن أن نتكبدها والصعوبات التي سنواجهها .



    ــ التشاؤم و عدم التفاؤل باحتمالات النجاح


    ــ دائم ينتقد الأداء .


    ــ يركز على العوائق و التجارب الفاشلة و يكون أسيرها .


    ــ يستعمل المنطقالصحيح و أحيانا الغير صحيح في انتقاداته .




    ,,,, التفكير الإيجابي ــــ يرتدي القبعة الصفراء "التفاؤل" :



    تشير إلى التفكير الإيجابي وهي مأخوذة من لون الشمس رمزالنماء ومصدر الطاقة .


    عند ارتداء القبعة الصفراء نفكر في الجوانب الإيجابيةللفكرة ،


    كيف تزيد هذه الفكرة من دخلنا على سبيل المثال أو كيف تحسن من ظروفالعمل والحياة



    ــ متفائل و إيجابي و مستعد للتجريب .


    ــ يركز علىاحتمالات النجاح و يقلل احتمالات الفشل .


    ــ لا يستعمل المشاعر و الانفعالاتبوضوح بل يستعمل المنطق بصوره إيجابية .


    ــ يهتم بالفرص المتاحة و يحرص علىاستغلالها .




    ,,,, التفكير العاطفي ــــيرتدي القبعة الحمراء "المشاعر" :



    تشير إلى التفكير العاطفيوعند ارتدائها نفكر في المشروع بشكل عاطفي صرف


    دون النظر إلى العوامل المنطقيةوالايجابيات والسلبيات ،


    ما هي العواطف التي تدفعك لخوض غمار هذا المشروع


    ماهي المتع التي ستجنيها نتيجة لذلك


    هل تشعر بمشاعر فخر أو اعتزاز أو غيرهاعند دخولك أو تبنيك لمثل هذا الأمر



    ــ دائما يظهر أحاسيسه و انفعالاته بسببو بدون سبب .


    ــ يهتم بالمشاعر حتى لو لم تدعم بالحقائقو المعلومات .


    ــيميل للجانب الإنساني أو العاطفي و آرائه و تفكيره تكون على أساس عاطفي وليس منطقي .


    ــ قد لا يدري من يرتدي القبعة الحمراء انه يرتديها , لطغيان ميله العاطفي




    ,,,, التفكير المنضم ــــ يرتدي القبعةالزرقاء "الحكم" :



    ترمز إلى التفكير الشمولي ويأتي دورهاللتحقق من استعمال جميع أنماط التفكير


    الداخلة في تعريف التقنية .


    فقبلانهاء عملية التفكير يطرح السؤال هل استخدمنا جميع الأنماط ؟


    هل هناك نمط يحتاجإلى مزيد بحث وتفكير فيه ؟


    وبناء على إجابة السؤال يتم إما إيقاف عملية التفكيرأو استكمالها



    ــ يبرمج و يرتب خطواته بشكل دقيق .


    ــ يتميز بالمسئولية والإدارة في أغلب الأمور .


    ــ يتقبل جميع الآراء و يحللها ثم يقتنع بها .


    ــيستطيع أن يرى قبعات الآخرين ويحترمهم و يميزهم .




    ,,,, التفكير الإبداعي ــــ يرتدي القبعة الخضراء "أفكارجديدة" :



    ترمز إلى التفكير الإبداعي وهي مأخوذة من لونالأشجار وما فيها من معاني الإبداع والتجديد ،


    عند ارتداء القبعة الخضراء نبحثعن أفكار جديدة لم يسبق أن طرقت .


    فمثلا نفكر في أصل الموضوع ، المشروع ،


    لماذا لا نبحث عن مشروع يمثل فكرة جديدة ورائدة ؟


    ثم يمكن أن نفكر فيالسلبيات كيف يمكن أن نتجاوز هذه السلبيات بشكل إبداعي ونحولها إلى إيجابيات؟


    كما يمكن أن نفكر في مزيد من الإيجابيات التي يمكن أن يضيفها المشروع ؟


    ثمنفكر بشكل إبداعي عن دور العواطف والمشاعر في إنجاح هذا المشروع ؟


    وهكذا تتفتحلنا آفاق جديدة للتفكير يمكن أن توصلنا إلى أفكار لم يسبق لها مثيل



    ــ يحرصعلى كل جديد من أفكار و تجارب و مفاهيم .


    ــ مستعد للتحمل المخاطر و النتائجالمترتبة .


    ــ دائما يسعى للتطوير و العمل على التغيير .


    ــ يستعمل و سائلو عبارات إبداعيه مثل ( ماذا لو , هل , كيف , ربما ) .


    ــ يعطي من الوقت والجهد للبحث عن الأفكار و البدائل الجديدة .





    هذه الصفات لجميع القبعات باختصار مع العلمأن بعض الناس بإمكانهم


    ارتداء اكثر من قبعة في يوم واحد حسب المواقف التييتعرضون لها .



    يمكن التدريس بهذه الطريقة من خلال حصة كاملة أو جزء من حصة.



    سأعرض وجهة نظريالشخصية للطريقة المثلى لهذه الطريقة.


    قبل عرض الطريقة يجب أن نعرف ماذا نعنيبالقبعات الست


    القبعة البيضاء تعني الحقائق والمعلومات والبيانات


    القبعةالصفراء تعني الإيجابيات


    القبعة الحمراء تعني المشاعر والعواطفوالاحاسيس


    القبعة الخضراء تعني الجوانب الابداعية


    القبعة السوداء تعنيالجوانب السلبية


    القبعة الزرقاء تعني القيادة والتوجيه



    ملاحظة مهمة: اطلبي من الطالبات تحضير الموضوع في البيت



    - اكتبي الأهداف السلوكية التيتريدين تحقيقها


    الهدف السلوكي للقبعة البيضاء


    مثال:أن تتعرف الطالبة علىكيفية نشوء البراكين.


    أن تتعرف الطالبة على أشهر البراكين في العالم .


    قوميبتوزيع القبعات على الطالبات ولتكن حقيقية حتى يعيش الطالبات الموقف


    تلبس إحدىالطالبات القبعة البيضاء....قومي بتوجيه سؤال لها


    ماذا تعرفين عن البراكين؟


    ستقوم الطالبة بالاجابة من خلال قراءتها للموضوع في المنزل ....قومي بتسجيلبعض هذه المعلومات على السبورة.....وهذا المقصود بالقبعة البيضاء وهو أن تذكرالطالبة بيانات أو معلومات عن الموضوع المراد دراسته


    2- الهدف السلوكي للقبعةالصفراء


    مثال : أن تعدد الطالبة بعض فوائد البراكين


    تلبس طالبة القبعةالصفراء ويطلب منها أن تذكر فوائد البراكين


    تقوم الطالبة بذكر بعض الجوانبالمفيدة للبراكين مثل خروج بعض المعادن ,التربة الزراعية...........


    وهذا هوالمقصود بالقبعة الصفراء وهو أن تذكر الطالبة فوائد الموضوع المطروح



    3-الهدفالسلوكي للقبعة الحمراء


    مثال :أن تحكي الطالبة بعض مايعتريها عندما تشاهدالبرامج التي تتكلم عن البراكين


    تلبس طالبة قبعة حمراء ويطلب منها أن تتحدث عنمشاعرها عندما تشاهد الأفلام


    التي تتحدث عن البراكين.



    4- الهدف السلوكيللقبعة الخضراء


    مثال : أن تقترح الطالبة بعض الحلول لتخفيف من آثار البراكينوالتقليل من خطورتها


    تلبس طالبة قبعة خضراء ويقال لها لوكنت في بلد توجد فيهابراكين - لاقدر الله- وطلب منك اقتراح حلول لهذه المشكلة ماذا ستقترحين ؟



    5- الهدف السلوكي للقبعة السوداء


    مثال :أن تعدد الطالبة أضرار البراكين على الانسانوالأرض والحيوان


    تلبس طالبة قبعة سوداء وتطلب منها المعلمة أن تعدد أكبر قدر منأضرار البراكين



    ملاحظة مهمة ::: يمكن أن تعمل هذه الطريقة على شكل فردي أومجموعات بمعنى بدلا من أن يكون الجواب من طالبة واحدة يكون من المجموعة وتسميالمعلمةكل مجموعة باسم قبعة



    التقويم


    تقوم المعلمة قبل نهاية الدرسبسؤال الطالبات


    ماذا تعرفن عن البراكين؟


    مافوائد البراكين؟


    ما أضرارالبراكين؟


    كيف نخفف من ضرر البراكين ؟


    ماشعورك تجاه البراكين؟








    والسؤال فيها عن الأفكار الجديدة .



    والطالب فيها يكون فيحالة إبداع .



    تسأل الطلاب عن الإمكانيات المتاحة ما هي وإلى ماذا يمكن أنتؤدي .



    فهي تمثل التفكير الإبداعي ، والشخص الذي يضع القبعة الخضراء يجعلالمخرجات والنتائج مخرجات إبداعية ومثالية ، ويطرح البدائل .



    يرمز اللونالأخضر إلى النبات والحياة الجديدة ، ولذلك فإن هذه القبعة هي قبعة التفكيرالإبداعي ،



    ومن يرتديها يتميز ببعض أو كل ما يلي :



    1- الحرص علىالجديد من الأفكار والآراء والمفاهيم والتجارب والوسائل .



    2- البحث عنالبدائل لكل أمر والاستعداد لممارسة الجديد منها .



    3- لا يمانع في استغراقبعض الوقت والجهد للبحث عن الأفكار والبدائل الجديدة .



    4- استعمال طرقالإبداع ووسائله ( مثل : ماذا لو ..) للبحث عن الطرق الجديدة .



    5- محاولةتطوير الأفكار الجديدة أو الغريبة ، بل وصناعة الأفكار الجديدة .



    6- الرغبةفي التخيل والتفكير العميق .



    7- الاستعداد لتحمل المخاطر من أجل استكشافالجديد .



    8- عندما تستعمل هذه القبعة يحسن أن تتبعها بالسوداءوالصفراء




    القبعةالزرقاء







    السؤال فيها حول التفكير .



    والطالب فيها قيادي .



    تسأل الطلاب / أن يعبروا عن التفكير الذي يحتاج لفهم شئ ما أو التقدمللأمام ؟



    فالقبعة الزرقاء : تظم التفكير بشكل عام وتضبطه ، والمفكر بها يشبهالقائد وبالتالي فهو يتحكم بباقي القبعات .



    واللون الأزرق يرمز إلى السماءوالبحر ، ولذلك فهي قبعة القوة والتفكير المنطقي المنظم أو الموجه ، وصاحبها يتميزبالاهتمام ببعض أو كل ما يلي :



    1- البرمجة والترتيب والاهتمام بخطواتالتنفيذ والإنجاز .



    2- توجيه الحوار والفكر والنقاش للخروج بأمور عملية .



    3- التركيز على محور الموضوع وتجنب الإطناب أو الخروج عن الموضوع أوالاقتراحات غي المجدية



    4- تنظيم عملية التفكير وتوجيهها .



    5- القدرةعلى التمييز بين الناس وأنماط تفكيرهم ، وبمعنى آخر أن صاحبها يرى قبعات الآخرينبوضـوح .



    6- توجيه أصحاب القبعات الأخرى ( وغالباً عن طريق الأسئلة ) وفضالجدل والاشتباك بينهم .



    7- تلخيص الآراء وتجميعها وبلورتها .



    8- يميل صاحبها لإدارة الاجتماع حتى ولو لم يكن رئيس الجلسة .



    9- يميل للاعترافبأن الآراء الأخرى جيدة تحت الظروف المناسبة ، ثم يحـــــــلل الظروف الحالية ليبينما هو الرأي المناسب في هذه الحالة .



    10 يميل للتخلص النهائي للموضوع أوتقديم الاقتراح الفعال المقبول المناسب .



    يستفيد صاحبها من المعلوماتوالحقائق ويوظفها بأسلوب منطقي منظم .



    أصـــــــــــــــــــداء


    - تعد قبعـــات التفكير الست المكونات الأساسية لخريطة التفكير ، فالشخص مثلاً عندما يلبس قبعة الحزن يجب أن يكون حزيناً ، وعندما يلبس قبعة الفرح يجب أن يفرح ، وهكذا الأمر بالنسبة لباقي القبعات .

    2- يتم استخدام هذه القبعات الست من خلال لعب الأدوار .

    يفترض ( دي بونو ) أن التفكير الواسع يحتوي على قبعة كبيرة للتفكير ، وهذه القبعة قسمت إلى ست قبعات أو إلى ستة أدوار مختلفة ذات ستة ألوان. فالشخص من خلال استخدامه لهذه القبعات ، يضع القبعة التي يراها مناسبة لكي يلعب الدور المناسب .

    وبالتالي فإن أي شخص يرتدي أي قبعة من قبعات التفكير الست يكون هناك هدف من وراء ارتدائه لهذه القبعات .

    3- وكل من يرتدي قبعة من أجل هدف معين يكون مفكراً مخططاً أو أنه يفكر عن قصد .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 2:11 am